اختر صفحة

النحت الايوني عالي التحديد (بدون جراحة)

من أكثر المشاكل التى تؤثر على جمال الجسم تراكم الدهون وترهل الجلد فى مناطق بالجسم مثل البطن والذراعين والأرداف وغيرها، والتى قد تحدث للمرأة وللرجل، ومع التطور التكنولوجى الهائل فى كل المجالات الطبية، أصبح بالإمكان نحت القوام والتخلص من الدهون الموضعية الزائدة، وشد ترهلات الجلد فى بعض الأماكن والتى تعطى مظهراً غير لائق.

الدكتور العالمى رامى العنانى استشارى جراحة التجميل، وأحد أهم جراحى التجميل فى مصر والعالم العربى والمدرب الوحيد للنحت الأيونى فى الوطن العربى وأفريقيا، وصاحب لقب (طبيب المشاهير) يوضح فى التقرير التالى أحدث الطرق فى القضاء على مشكلة السمنة الموضعية وزيادة الدهون وشد ترهلات الجلد فى أماكن محددة من الجسم التى قد تقابل المرأة والرجل وتؤثر سلباً على جمالهم ومظهرهم.

  

دكتور/ رامي العناني المدرب الدولي الوحيد المعتمد دوليا في الشرق الاوسط للنحت الايوني و الجي بلازما .

وهي التقنية الاحدث في العالم و تعتبر طفرة في عالم طب التجميل لما حققته من انجازات و نتائج رائعة لنحت الدهون و التخلص من الخلايا الدهنية و شد الجلد بدون جراحة تماما كما انها مختصة لمناطق السمنة الموضعية التي يصعب التخلص منها بمجرد نظام غذائي او حتى مع الرياضية مثل مناطق ( اللغد – الزراعين – البطن – الاجناب – الظهر- الافخاد – و المؤخرة – تثدي الرجال )

كما انها لا تصلح لمنطقة الصدر للسيدات .

و تتم من خلال اجراء واحد للحالات البسيطة و المتوسطة اما الحالات الكبيرة ممكن من اجرائين او ثلاثة على حسب تشخيص الدكتور

و هي من عمليات اليوم الواحد و الخروج في نفس اليوم

 

وكشف الدكتور رامى العنانى أن النحت الأيونى يعتبر من أحدث الطرق لنحت الجسم وهو ينقسم إلى جزئين:

1-  تقنيات نحت الدهون:

 والتى يستخدم بها موجات فوق صوتيه أو الموجات الاهتزازية حيث يتم تفتيت وسحب الخلايا الدهنية مع الحفاظ على النسيج الداخلي ودعامات الجلد.

2– تقنية الجى بلازما:

 حيث يتم شد الجلد وانكماشه وتقلص لحجم الدعامات الجلدية والأنسجة الضامة التي كانت تحيط بالدهون وتساعد على تحفيز الكولاجين  والذي بدوره يساعد على مرونة الجلد حيث يتم توجيه طاقة البلازما الباردة تحت الجلد لشد الترهلات على الفور، والحصول على قوام متناسق .

و مفهوم النحت الأيوني عبارة عن:

استخدام تقنيات حديثة لإزالة الخلايا الدهنية الزائدة (السمنة الموضعية) مع الحفاظ على دعامات الجلد، ويتبع ذلك استخدام تقنيات جهاز الجي بلازما (J plasma) وهو جهاز متقدم للطاقة يجمع بين بلازما الهيليوم البارد وطاقة الـ RF  لعلاج التجاعيد والترهلات، مشيراً إلى أن تلك الطاقة الأيونية الباردة عند تطبيقها تحت الجلد تخلق تقلصاً فورياً للجلد ودعامات للجلد فيساعد على شده.

نوع التخدير :

عادة يستخدم التخدير الموضعى أو الكلى عند إجراء هذه العملية والتى لا تستغرق إلا ساعات قليلة، وعند إجراء العملية تختفي جزء من الترهلات بشكل فوري وباقي النتيجة خلال الأسابيع الأولى بعد الجراحة، و تعتبر فترة نقاهة المريض قصيرة مقارنة بالجراحات الاخرى، وبعدها يعود المريض لممارسة عمله بشكل اسرع بكثير.

Share This