اختر صفحة

[:ar]– أغلب من يلجأ لعمليات التجميل لديهم مشكلة نفسية
– جراحات التجميل ليست سحراً أو ضربًا من الخيال
– جراحة تجميل الأنف الإقبال على طلبها في تزايد
هل هو عصر التغيير أم البحث عن كل مثير؟.. هل التذمر من كل شيء!؟ يبح لنا أن نفعل أى شيء !!! هل نغمض أعيننا عم نشاهده بعد ما أغلقنا سمعنا وعقولنا عم يأمرننا وينهانا ديننا عنه .. هل هي عمليات للتجميل أو تدليس وتضليل.

عرف الأطباء  المختصون جراحة التجميل بأمنها جراحة تجرى لتجميل منظر جزء من أجزاء الجسم أو وظيفته إذا ما طرأ عليه نقص أو تلف أو تشوه.. ويرجع تاريخ جراحة التجميل لأطباء في الهند القديمة  وتحديدا الطبيب الهندي الكبير سوسروثا Susrutha الذي استخدم ترقيع الجلد في القرن الثامن قبل الميلاد, واستمر استخدام هذه التقنيات حتى أواخر القرن الثامن عشر وفقاً للتقارير المنشورة بمجلة جنتلمن_Gentleman’s  Magazine (أكتوبر 1794).

والآن أصبحت العمليات التجميلية تجرى بكثرة, وهذا أمر عالمي وليس متقصرا على الدول العربية أو الدول الخليجية ولكنها أصبحت بشكل ملفت للنظر في الأونة الأخيرة, فالعمليات التجميلية أصبحت تجرى لكل من يريد دون التحقق هل هو حاجة لهذه العملية أم لا؟!

قبل أن نتكلم ونحقق بالأضرار يجب علينا أن نتكلم عن النجاح في العمليات التجميلية الكثيرة والتي ساعدت المريض لتخطي الحالة بمعالجته وتجميل ما  أتعبه نفسيا وجسديا وعلينا أن نتعامل مع الطبيب الجراح للتجميل مثل أي طبيب فترة العلاج يمكن تأخذ وقت .. وقد كان لنا الحوار مع استشاري جراحة التجميل د. رامى العناني.

ما هو مفهوم التجميل من المنظور العلمي والطبي معا؟

تعتبر جراحات التجميل التخصص الوحيد للطب الذي لا يخضع فقط للقواعد الطبية والعلمية ولكن تظهر فيه جليا لمسات الفن والحس التخيلي لجراح التجميل حيث أن جراحات التجميل تشمل الجراحات التكميلية لإضفاء مظهر أكثر قبولاً وتناسقاً سواء للوجه أو لجسم الإنسان .. هذا بالإضافة لجراحات الإصلاح لإزالة آثار التشوهات والتي بدورها من الممكن أن تكون عيوبا خلقية أو آثارا للحوادث أو الحروق.

ما هي العمليات التجميلية لتحسين المنظر بالنسبة للفتيات المراهقات.. وهل للبدء في التجميل سن معين؟

بالنسبة لجراحات التجميل للفتيات في سن المراهقة.. فأستطيع أن أقول أن من أكثرها هي تفتيت وشفط الدهون سواء عن طريق الليزر أو التفتيت المحلولي وذلك لعلاج السمنة الموضعية. أضف إلي تلك الجراحات جراحة تجميل الأنف والتي تلاحظ أن معدلات الإقبال على طلبها في تزايد وذلك لما للأنف من أهمية في تحديد ملامح الوجه حيث أن أي عيب في الأنف يفقد الوجه جزءا كبيرا من جماله حيث أنه يشغل مساحة كبيرة تصل إلى ثلت مساحة الوجه من الأمام وهو الجزء الوحيد البارز من الوجه عند النظر إلى الوجه من الجانب.

من هنا فإن إصلاح عيوب الأنف والمتمثلة على سبيل المثال في زيادة عرض الأنف أو تحدبه أو تدلي طرف الأنف الأمامي يجعل من الوجه أكثر تناسقا ويضفي مزيدا من الجمال دون تغيير الشكل الأصلي للأنف وهنا تكمن فكرة جراحة التجميل الحديث والتي تعتمد على إضفاء مظهر طبيعي على الجزء المراد عمل تجميل به دون المساس بالملامح الأصلية لذلك الجزء فيظهر في النهاية بمظهر أفضل.. وهي تشبه إلى حد كبير فكرة عمل الرتوش في الصورة التي تظهر فيها عيوبنا جليا فنضطر لعمل بعض الرتوش للصورة لإخفاء تلك العيوب دون تغيير بالملامح.

نشاهد عمليات التجميل في بعض الفتيات ننبهر بالبعض ونشمئز من البعض هل هذا يرجع لمهارة الطبيب مثلا؟ وهل تتشبه الفتاة بشخصية مشهورة وتحصل على ذلك من جراحات التجميل؟

أحب في تعليقى على هذا السؤال أن أوضح لجميع القراء أن لا يلجأوا إلى مقارنة نفسهم بأي من المشاهير حيث أن لكل إنسان جماله والذي قد يفوق هؤلاء.. وحرفية جراح التجميل هي التي من الممكن أن تظهر جمال خلق الله الذي هو أحسن الخالقين .. فجمالك خاص بك لايشبهه أحد وهنا يمكن التميز خاصة بعد إضفاء بعض الرتوش واللمسات تجعل له بريق في النهاية.

نشاهد نجاح عمليات التجميل هنا وهناك والكل يبحث عن الجمال ولكن نسمع عن بعض الأخطاء والوفيات فهل وضحت لنا ما هي الأضرار التي يجب على المريض أن يحذرها؟

يجب على جميع القراء توخي الحذر حين الإقبال على جراحة التجميل واختبار الطبيب والمستشفى التي يجري فيها الجراحة .. نضع  أعيننا أن يكون جراحا  متخصصا له سابقة أعمال وأن تكون المستشفى معروفة ومجهزة بأحدث الإمكانيات الطبية لضمان الأمان للمريضة.. وهذا يجعلني أشير إلى أن جراحة التجميل تعتبر أقل نوع من أنواع الجراحات خطورة حيث أنها تتم في طبقات الجسم السطحية دون لمس أي من الأحشاء الداخلية مما جعل العلماء يرجحون استخدام المخدر الموضعي في معظم عمليات التجميل وهذا يجعلها آمنة تماما عند اتباع التعليمات السابق ذكرها.

هل يهتم المريض لمكان عملية التجميل أو يتهم للأسعار؟

يهتم بالمكان لأن من الأسباب المهمة التي تقي من مضاعفات أي عمل جراحي هو المكان الذي يجري فيه ذلك العمل ومواصفات حالة العمليات لابد أن تتوافر فيها متطلبات إضافية تقوق تلك التي يجب توافرها في حالالت العمليات الأخرى ذلك أن جراحة التجميل هي جراحة اختيارية مخطط لها ومجدولة ولا بد لها أن تكون ناجحة تماما والخطأ فيها غير مقبول فلابد أن تكون الغرفة معقمة ومجهزة تجهيزا كاملا.

ما هي الشروط لنجاح عملية التجميل؟

( الجراح) لابد أن يكون متمكنا وحاصلا على شهادة اختصاص وتصريح ممارسة المهنة والعضوية في جراحي التجميل في بلده وأن يكون ملما في العمل الجراحي ومتدربا على القيام به ومدركا لكل خصائصه ومضاعفاته المحتملة وأن يكون يناقشها مع المريض قبل الشروع في العمل الجراحي: كافة تفاصيل الجراحة وإن كانت هناك علاجات بديلة أو أخف أو أقل خطورة لابد من مناقشتها مع المريض والذي يجب أن تتوافر فيه عناصر نجاح العملية الجراحية من حيث الصحة العامة والخلو من الأمراض المزمنة الغير مسيطر عليها طبيا وأن يكون ذلك المريض مطلعا على نوع العمل الجراحي المقبل عليه ومطل على البدائل ومحاسن ومساويء كل منها اختبار الجراج المؤهل المتمكن من ذلك النوع من الجراحات.

ما هي الأسباب التي توقع المرأة في دوامة عمليات التجميل؟

لابد أن نعي تماما أن جراحات التجميل ليست سحرا أو ضربا من الخيال ولكن هو علم واقعي والنتائج المرجوه منه لها حدود.. وما يحدث لبعض المرضى هو التوقع الزائد والزائف سواء عن قناعة ذاتية أو كنتيجة للترويج الإعلاني التجاري.. فتقع المريضة فريسة لضعاف النفوس من من يمارسون هذه المهنة من غير المختصين.

هل يحتل إرضاء الزوج أهمية كبيرة عند المرأة العربية وتسلم المرأة جسدها لمشارط وإبر الأطباء؟

البعض منهن هي التي تطمح دائما إلى إرضائه وإذا أخبر الزوج المرأة مثلا أن العمر يمر والتجاعيد بدت تظهر عليها تهرع فورا إلى عمليات التجميل وفي نظري أن بعضهم يعانون من المشكلة عضوية فعلية والبعض الآخر يعاني من المشكلة  نفسية لأنه في بعض الأحيان تلجأ المراأة إلى عمليات التجميل بسبب عدم الرضا عن شكل أنفها أو عيونها أو حجم شفتيها أو ثدييها أو تكون هي الغيرة لأن  الغيرة هي الطبع الموجود لدى المراة وتدفعها في بعض الأحيان إلى إجراء عمليات التجميل لأن جارتها أو صديقتها مثلا قامت بذلك! ويبتسم ويقول إذا كان الزوج يدفع تكلفة العمليات تقول من أجله مثل ما تقول الفنانات من أجل الفن والجمهور.

ما سبب كثرة الأضرار في عمليات التجميل؟

العائد المالي المرتفع من عمليات التجميل شجع الكثير على الدخول في هذا المجال من أطباء ذوي تخصصات بعيدة عن جراحات التجميل أو من غير المتخصصين بعيدا عن القيم وأخلاقيات وأصول المهنة وكم أتمنى من المسؤولين ومن المؤسسات التشرعية والرقابية أن تضبط ضوابط شرعية لمنع المتلاعبين  والدخلاء من الإساءة إلى المهنة والمجتمع.

هل يجب على الطبيب الامتناع عن إجراء العملية الجراحية إن لم يكن لها مبرر طبي أو صحي حتى وإن وافق على إجرائها المريض؟

إذا وجد الطبيب أسبابا تمنعه من قبول إجراء عملية التجميل للمريض يجوز له رفض معالجة المريض. وينبغي على الجراح أن يكون واثقا من تدخله ودقة العملية ومدى النتائج المتوقعة منها بحيث لا يتجاوز نسبة  المخاطر المحتمله للضرر بالمريض وعملية التجميل بناء على طلب المريض نفسه ولأمانة في المهنة أن يوضح الطبيب لمريضه نسبة النجاح والأضرار المحتملة.

هل يجب التزام طبيب التجميل بمنتهى الحيطة واليقظة قبل إجراء العملية؟

نعم لأن الطبيب مسؤول عن الأضرار التى يلحقها بالمريض من حيث درجاته  لأنه يتعامل مع الجسم البشري فإنه قد يصيبه بأضرار قد تؤدي أعطال مستديمة أو مؤقتة وسواء كان ذلك بقصد أو عن غير قصد ولذلك يسأل الطبيب عن هذه الأفعال طبقا للقواعد العامة المنصوص عليها في قانون العقوبات.

هل تختلف مسؤولية طبيب التجميل المدنية ـ من حيث المبدأ ـ عن مسؤولية الطبيب عموما؟

لاتختلف -من حيث المبدأ.- إلا أنها في أغلب الأحوال مسؤولية عقدية .. وإذا كان الفقه والقانون لا يوجبان على الطبيب عموما أزيد من بذل العناية فقط ولكنه قد حصل خلاف في الفقه القانوني والاجتهاد القضائي حول تحديد طبيعة مسؤولية طبيب التجميل هل هو بذل عنايته أم تحقيق نتيجة فاعتبر البعض أن التزام جراح التجميل هو التزام ببذل عناية.

هل نتحدث عن تحريم  التدليس والغش في عمليات التجميل ونترك المبالغ الباهظة التي يتقاضونها الأطباء في العيادات الخاصة؟

إن الحديث عن المبالغ الباهظة التى أصبح الأطباء يتقاضونها في بعض العيادات والمستشفيات الخاصة يظهر الجشع والاستغلال بشكل كبير وملحوظ وأصبح الأمر مبالغ فيه سواء في عمليات جراحة التجميل أو غيرها وأصبح الشخص يدفع مبالغ كبيرة جدا للأطباء وليس هناك متابعة من الجهات المسؤولة عن المبالغ التي يدفعها المواطن في العيادات والمستشفيات الخاصة حتى أصبح الذهاب إلى المستشفيات والعيادات الخاصة  يكلف المريض مبالغ باهظة تنهك كاهل الأسرة بشكل كبير بل إن هناك أشخاصا يقترضون من البنوك لتسديد ثمن علاجهم أو عملياتهم في العيادات والمستشفيات الخاصة ولكن من الأفضل للمريض أن يطلع على نوع العملية وتكاليفها لأن الطبيب يخدم مهنته قبل أن يفكر بالمال الذي يأتي بعد النجاح والرضى من المريض.

ما هو سبب كثرة الشكاوي من عمليات التجميل؟

جراحة التجميل ليست نوعا من العمل السحري الذي يؤدي بزمن قصير دون عناء أو مشقة ويحصل فيها المريض على أفضل النتائج دون ألم ولا معاناة ولا ندب والطبيب يبذل كل ما ايستطيع لنجاح العملية لأنه يخدم مهنته واسمه ولكن النساء عادة لا يخبرن الطبيب قبل العملية عن بعض الأشياء البسيطة في نظرهن تعتبر مهمة لنجاح العملية مثل مرض السكر وسيولة الدم وتلك الأمراض المزمنة لابد من الحرص عند إجراء جراحة للمرضى الذين يعانون منها حتى نصل إلى النتيجة المرجوة وكذلك عدم انتظام المرضى بعد الجراحة على أخذ بعض الأدوية من  المضادات الحيوية والفيتامينات والمسكنات ومضادات الإلتهاب والتي لا يعتبرها بعض المرضى من الأهمية بالدرجة التي قد تصل إلى فشل الجراحة إذا لم يلتزموا بها.

واخيرا ما الذي يزعجك في عملك؟

الذي يزعجني هو ما أراه في المريضة لكونها تريد النتيجة فورية لما تشاهد في بعض البرامج الإذاعية أو التلفزيونية المتجة أساسا للاستفادة المادية والتي تظهر المعجزات التي يمكن أن تنجز من خلال مبضع الجراح التجميلي وتكون النتائج سريعة وباهرة والتغيرات الظاهرة دون ألم ولا ندب وبوقت قصير وتشد انتباه الجميع مثل هذه البرامج تكون في غالبها تجارية والهدف منها تسويق للدعاية والشهرة دون أي اعتبار آخر ضاربين بعض الحائط الأساسيات المهنية والأخلاقية لمنهة الطب مركزين فقط على الجانب المادي في حملات التسويق.

نُشر في جريدة البلاد بتاريخ 14 ديسمبر 2012

RamyAlAnany[:]

Share This