تكبير الثدي

تكبير الصدر هى من أهم العمليات الشائعة والمستخدمه والاكثر إنتشاراً فى مجال طب التجميل , لان النساء تسعى دايماً ان يكون لها صدر شديد الجاذبية بدون ما تضر صحتها وتشوه جسدها بسبب الترهلات والصدر الصغير الذي لا يظهر إنوثتها ومعالم الجمال فيها , كما ان بعض النساء لديهم مناطق كثيرة فى الجسم غير متناسفة فنجد منطقة الصدر صغيرة للغاية ومناطق آخري أكبر بكثير من منطقة الصدر , لذا تلجأ المرأة إلي إجراء عمليات تكبير الصدر حتى تحصل عل القوام الجيد الجذاب المتناسق وللحصول أيضاً على صدر مشدود مرفوع خالى من الترهلات .

إجراءت ما قبل عملية تكبير الصدر:

يجب على المرضي الذين يريدون إجراء عملية تكبير الصدر التوقف عن التدخين قبل تنفيذ العملية التجميلية بأسبوع , لانه يمكن أن يزيد من خطر العدوي فى منطقة الصدر , والتوقف ايضاً عن شرب الكحول , فإذا قال الطبيب إنك سوف يتم لك عملية تكبير الصدر بمخدر عام يجب ان تكون صائم لمدة ست ساعات ما قبل العملية لا تأكل أو تشرب قبل العملية 6 ساعات قبل تنفيذ العملية سوف يقوم فريق عملية تكبير الصدر بتصوير الثدي قبل وبعد العملية حتى يتم ملاحظة الفرق الكبير قبل وبعد العملية , لإقناع المريض إنه تم بالفعل تغير ملحوظ فى شكل الصدر بعد العملية .

كيف يتم إجراء عمليات تكبير الصدر ؟

يتم  أولآ : تعقيم المكان بالكامل تستغرق عملية تكبير الصدر فى حوالي ساعة ونصف , كما انه يوجد حالات تستخدم فيها مخدر عام أو مخدر موضعي حسب كل حالة , ولكن فى حالة المخدر العام يجب على الشخص ان يكون صائم لا يأكل أو يشرب لمدة لا تقل عن ست ساعات قبل إجراء العملية , وبعد ذلك يتم فتحة من 2 إلى 3 سم من تحت منطقة الصدر عند المكان الذي يوجد فيه عضلة الصدر , ثم يتم إدخال السليكون فى مكان الفتحة بالعضلات أو فوق العضلة أو الوسط حسب إختيار الجراح للمكان المناسب فى إدخال السليكون , ثم يتم خياطة المكان بطريقة قابلة للذوبان , لانها تساعد على إخفاء الندبات وعدم ظهور تشوه فى منطقة الصدر , وانما يجب على الجراح الذي يتم إجراء هذا النوع من عمليات تكبير الصدر ان يكون لديها خبرة عالية ومهارة واسعة فى مجال طب التجميل , كما يجب ان يتم إدخال حجم حشوات السليكون  بالحجم المناسب وليس الكبير زيادة عن اللازم أو الصغير عن اللازم , لذا ينصح بتأكيد ان حجم حشوة السليكون مناسب تماماً لصدر المرأة حتى يظهر الثدي بشكل طبيعى وجذاب وخالي من العيوب تماماً .

, ان حشو السليكون الذي يستخدم فى ثدي المرأة هو مرن ويظهر شكل الصدر بشكل طبيعى وجذاب وهى طريقة أمنة جداً ولا يوجد فيها اضرار أو اثار سلبية لدرجة ان المرأة لم تشعر انه يوجد سليكون بداخل صدرها بعد عملية تكبير الثدي , لان انسجة الثدي تعمل على مساندة السليكون من كل جانب , لذا لم يشعر النساء الذين تم لهم إجراء تكبير الثدي بوجود السليكون وعند ملامسة الجلد ايضاً  , لان السليكون تم إدخلها بعيد عن طبقات جلد الثدي نفسه وسوف يتم إرتداء حمالة صدر طبية لحماية الجرح بعد العملية والضغط على الثدي ليساعد على تشكيله بشكل طبيعي .

ما بعد عمليات تكبير الصدر :

يتم فترة تعافي وشفاء للمرضي بعد فترة قصيرة جداً من بعد عملية تكبير الصدر , حيث يمكن فى خلال أسبوع الرجوع إلى الحياة الطبيعية وممارسة الرياضة والنشاطات اليومية , وانما يجب على المرضي الذين إجراء عملية تكبير الصدر ان لا تستخدم قيادة السيارة أو التدخين أو شرب السجاير أو الكحول أو رفع الاوزان الثقيلة ,  إلا إذا بعد مرو 6 أسابيع من عملية تجميل تكبير الصدر.

يجب على المريض أثناء فترة التعافي إذا شعر بالكثير من الآلم الذهاب إلى العيادة للمتابعة الحالة لإعطاء الأدوية اللازمة التى تساعد على تسكين الآلم  أو إستخدمها فى المنزل مثل الباراسيتامول أو ايبوبروفين وإطلب ايضاً من الصيدلي تقديم النصح فى عدد جرعات أخذ هذا النوع من الأدوية المسكنة .

هل يوجد أثار جانبية بعد تكبير الصدر ؟

نعم يوجد بعض الاثار الجانبية تظهر بعد عملية تكبير الصدر, ولكن تبدو بسيطة وسرعان ما يتم  إنتهاءها وتزول مثل الشعور ببعض الصلابة فى منطقة الصدر وعدم الراحة وتورم فى الثدي وظهور بعض الكدمات والألم التى قد تستمر بضعة أسابيع .

سوف يتم أيضاً ظهور بعض الندبات مكان الجرح وقد تظهر باللون الاخمر فى الاسابيع الستة الأولى , ثم يتم تحويلها إلى اللون الأرجوانى , وبعد ثلاثة أشهر سوف يتم إختفاء الندبات نهائياً ويظهر الجلد باللون الطبيعي .

نظرة عامة
تكبير الثدي، — والمعروف أيضًا باسم رأب الثدي التكبيري، — عملية جراحية لزيادة حجم الثدي. وتتضمن وضع غرسات الثدي تحت أنسجة الثدي أو عضلات الصدر.

بالنسبة لبعض النساء، تكبير الثدي مجرد وسيلة للشعور بمزيد من الثقة. ولأخريات، هي مجرد جزء من إعادة بناء الثدي لحالات متعددة.

إذا كنتِ تفكرين في إجراء جراحة تكبير الثدي، فاستشيري طبيبة جراحة تجميل. تأكدي أيضًا من فهمك لما تتضمنه العملية الجراحية، بما في ذلك المخاطر والمضاعفات المحتملة والرعاية الطبية عن طريق المتابعة.

لماذا يتم إجراء ذلك
تكبير الثدي قد يساعدك على :

تحسين المظهر إذا كنتِ تشعرين بصغر الثديين بدرجة كبيرة جدًا، أو كان حجم أحدهما أصغر مقارنة بالآخر
ضبط انكماش حجم الثديين بعد الحمل
تصحيح الثديين غير المتساويين بعد جراحة الثدي في الحالات الأخرى
تعزيز ثقتكِ بنفسك
تفضلي بمناقشة أهدافك مع الجراح حتى تتمكني من وضع توقعات واقعية لنتائج تكبير الثدي.

المخاطر
ينطوي تكبير الثدي على عدة مخاطر، منها:

تندب النسيج، مما يشوه شكل غرسة الثدي (التقلص الكبسولي)
ألم الثدي
العدوى
تغيرات في الإحساس بالحلمة أو الثدي
تسرب أو تمزق غرسة الثدي
ويمكن أن يتطلب تصحيح هذه المضاعفات إجراء جراحة إضافية، إما لإزالة الغرسات أو استبدالها.

كشفت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) عن وجود ارتباط محتمل بين غرسات الثدي وتطور اللمفومة ضخمة الخلايا فاقدة التمايز الخلوي المرتبطة بغرسات الثدي، أو ALCL؛ وهو سرطان نادر يصيب الجهاز المناعي. وتعتقد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أن النساء اللائي يكون لديهن غرسات ثدي قد يكن عرضة لخطر الإصابة باللمفومة ضخمة الخلايا فاقدة التمايز الخلوي المرتبطة بنسبة ضئيلة ولكن متزايدة. ومع ذلك، يتطلب الأمر مزيدًا من الأبحاث لفهم العلاقة بين ورم الخلايا الكبيرة المتحولة الليمفاوي وغرسات الثدي بشكل كامل.

كيف تستعد ؟
ستستشيرين جراح تجميل حول ما تفضلينه بالنسبة لحجم ثدييك، وملمسهما، ومظهرهما. سيصف الجراح أنواعًا محددة من الغرسات — سواء الناعمة أو المُحببة، والمستديرة أو بشكل قطرة الماء، والملحية أو السيليكون — فضلاً عن خيارات الأساليب الجراحية.

راجعي المعلومات المكتوبة بعناية، مثل معلومات المريض المُقدمة من المُصَنّع حول الغرسة التي ستحصلين عليها واحتفظي بنسخ منها لحفظها في سجلاتك.

قبل اتخاذك قرارًا بالخضوع للعملية الجراحية، فكري فيما يلي:

لن تمنع غرسات الثدي ترهل ثدييك. لتصحيح ترهل الثديين، قد تخضعين إلى جراحة لشد الثدي بالإضافة إلى تكبيره.
غرسات الثدي ليست مضمونة أن تدوم طوال العمر. يبلغ متوسط عمر الغرسة 10 سنوات. من المحتمل تمزُّق الغرسة. سيستمر ثدياك أيضًا في التقدم في العمر، وقد تُغير العوامل، مثل زيادة الوزن أو فقدانه، مظهر ثدييك. يُحتمل أن تؤدي هذه المشكلات إلى الخضوع لقدر أكبر من العمليات الجراحية.
قد يصبح التصوير الشعاعي للثدي أكثر تعقيدًا. إذا خضعت لوضع غرسات الثدي، فإنك ستحتاجين إلى إجراء مزيدٍ من الفحوصات المتخصصة إلى جانب التصوير الشعاعي للثدي الروتيني.
قد تعوق غرسة الثدي الرضاعة الطبيعية. تتمكن بعض النساء من الإرضاع الطبيعي بنجاح عقب تكبير الثدي. ولكن تُمثِّل الرضاعة الطبيعية بالنسبة لأخريات تحديًا لهن.
لا يغطي التأمين غرسات الثدي. لا تخضع عملية تكبير الثدي للتغطية التأمينية — ما لم تدعُ الحاجة الطبية، — مثل ما بعد استئصال الثدي. استعدي لتحمل التكاليف المتعلقة بالجراحات ذات الصلة أو اختبارات التصوير المستقبلية.
قد تحتاجين إلى الخضوع لعملية جراحية أخرى بعد إزالة غرسة الثدي. إذا قررت إزالة الغرسات التي زرعتها، فقد تحتاجين إلى الخضوع لجراحة شد الثدي أو غيرها من الجراحات التصحيحية للمساعدة على استعادة مظهر ثدييك.
قد تحتاجين إلى إجراء أشعة بالرنين المغناطيسي. توصي إدارة الأغذية والأدوية بإجراء فحص روتيني باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي عقب مرور ثلاث سنوات. ومع ذلك، تُظهر دراسات حديثة وجود القليل من البيانات الداعمة للفحص الروتيني ما لم يكن لديك أعراض.
قد تحتاجين إلى التصوير الشعاعي الأساسي للثدي قبل خضوعك للجراحة. كما قد يُعدِّل طبيبك تناول أدوية معينة قبل الجراحة. على سبيل المثال، من المهم تجنب تناول الأسبرين أو غيره من الأدوية التي من شأنها زيادة النزف.

إذا كنت تدخنين، فسيطالبك طبيبك بالتوقف عن التدخين لفترة قبل الجراحة.

احرصي على وجود شخص لتوصيلك إلى المنزل عقب الجراحة وأن يظل معك في الليلة الأولى على الأقل.